اردوغان يهاجم أوروبا مجددا ويصفها بـ”الفاشية” و”القاسية”

شن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء هجوما عنيفا على أوروبا التي وصفها بأنها “فاشية وقاسية”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن تركيا قد تراجع  علاقاتها مع أوروبا بعد الاستفتاء المزمع إجراؤه في البلاد في الشهر المقبل.

وقال اردوغان إن عملية العضوية في الاتحاد الأوروبي لم تعد تهدد تركيا، وأضاف أن بلاده لن تسمح من الآن فصاعدا لأي أوروبيين على أراضيها بالتجسس تحت ذرائع مختلفة. وأضاف في كلمة له بثتها وسائل إعلام تركية اليوم الثلاثاء أن مواقف البلدان الأوروبية حيال الاستفتاء أشد من المعارضة داخل تركيا.

وتابع “الآن يسحقون بأقدامهم جميع ما سعوا منذ سنوات لفرضه علينا باعتبار أنها معايير الاتحاد الأوروبي”.

وتفجر خلاف بين تركيا وأوروبا إذ تتهم أنقرة بعض الدول الأوروبية مثل ألمانيا وهولندا بانتهاج ما تقول إنه “أساليب نازية” بمنع وزراء أتراك من التحدث في لقاءات جماهيرية مع أتراك مقيمين في الخارج قبل الاستفتاء الذي قد يمنح اردوغان سلطات أوسع.

وكل ذلك ناتج عن الرفض الأوربي الذي اصبح علنيا لنجاج أردوغان في تعديل الدستور التركي من برلماني الى رئاسي لكي يحتفظ أردوغان لنفسه بسلطات عليا طويلة الأمد.