أمريكا: لم نعد نركز على موضوع إزاحة الأسد من السلطة

قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة إن سياسة واشنطن في سوريا لم تعد تركز على إزاحة الرئيس بشار الأسد عن السلطة، فيما أشار وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى أن مصير الأسد يجب أن يقرره السوريون.
وتمثل هذه التصريحات تخليا عن الموقف الأولي المعلن لإدارة الرئيس السابق باراك أوباما التي كانت تصر على رحيل بشار الأسد.
وقالت السفيرة نيكي هيلي للصحفيين يوم امس الخميس “ليس لزاما علينا أن نركز على الأسد بنفس طريقة الإدارة السابقة… أولويتنا هي أن ننظر فعليا إلى كيفية إنجاز الأمور ومن نحتاج للعمل معه لإحداث اختلاف حقيقي لشعب سوريا”.
وفي وقت سابق من يوم الخميس قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إن مصير الرئيس بشار الأسد يجب أن يحدده الشعب السوري.
كانت إدارة أوباما تركز في سنواتها الأخيرة على التوصل لاتفاق مع روسيا يؤدي في النهاية إلى رحيل الأسد وإن كان تركيزها قد تحول لاحقا إلى قتال داعش، إلا أن دونالد ترامب قال حينما كان مرشحا للرئاسة إن إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش أولوية أهم من إقناع الأسد بالتنحي.