لافروف: روسيا وأمريكا اتفقتا على عدم تكرار الهجوم على سوريا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن “موسكو تصرّ على إجراء تحقيق مستقل وموضوعي في واقعة استخدام الكيماوي” في خان شيخون في إدلب السورية، من قبل منظمة “حظر السلاح الكيميائي” مع إشراك خبراء مستقلين.
قال لافروف، خلال اجتماع مع نظيره السوري وليد المعلم إن “التقدم الذي تم التوصل إليه سابقًا في التسوية السورية، بما في ذلك مساهمة الولايات المتحدة، لم يعجب البعض، وإن هناك محاولات لإفشال نظام الهدنة في سوريا”، مؤكدًا أنه “لا يجب السماح للهستيريا في الغرب أن تقوّض صيغتي أستانا وجنيف للتسوية”.
وأشار لافروف إلى “الدور الاستفزازي الكبير الذي لعبته الضربة الأمريكية ضد سوريا”، مؤكدًا أن اللقاء مع المعلم، “جاء بوقته.. الآن هي مرحلة صعبة في التسوية السورية”.
من جهتها، نقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية للأنباء عن لافروف، قوله إن “روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على أن الضربات الجوية الأمريكية على سوريا ينبغي ألا تتكرر”، موضحًا أن ذلك “تم التوصل إليه خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى موسكو أمس الأربعاء”.
من جانبه، أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم، أن “دمشق تعتبر أن دور عملية جنيف للتسوية في سوريا تراجع إلى الحد الأدنى مع قدوم ترامب”، مشيرًا إلى أن “محاولات شنّ عدوان ضد سوريا لن تتوقف”.
ووصف المعلم تصويت مجلس الأمن الدولي حول مشروع القرار بشأن سوريا بـ “المشهد المسرحي”، وأكد أن “الفيتو” الروسي “كان في الوقت المناسب”.