تركيا تحتج..وتستدعي السفير الامريكي لديها..والسبب؟

استدعت تركيا، اليوم الإثنين، السفير الأميركي لديها للاحتجاج على “ثغرات أمنية” ظهرت خلال زيارة الرئيس، رجب طيب أردوغان، إلى واشنطن الأسبوع الماضي، إلى جانب ماسمتها “السلوك العدواني” لعناصر الأمن الأميركيين.
وأعلنت الخارجية التركية في بيان، أنها استدعت السفير الأميركي، جون باس، وسلمته “احتجاجاً خطياً وشفوياً”.
وكان 9 أشخاص اصيبوا بجروح، واعتقل اثنان آخران، الثلاثاء الماضي، خلال شجار اندلع أمام مقر إقامة السفير التركي واشنطن، بالتزامن مع زيارة أردوغان، للعاصمة الأميركية .
وقد تدخل حرس الرئيس التركي للتعامل مع المتظاهرين، ما أسفر عن سقوط جرحى.
وقال المتحدث باسم هيئة الإطفاء بواشنطن، دوغ بوكانان، إن اثنين من المصابين يعانيان من جروح خطيرة، ونقلا إلى مستشفى بسيارة إسعاف.
وأوضح أنه تم استدعاء عناصر الطوارئ إلى مقر إقامة السفير التركي في الساعة الرابعة والنصف مساء الثلاثاء.
بينما قال المتحدث باسم شرطة العاصمة، دستين ستيرنبيك، إن الشجار اندلع بين مجموعتين تحمل إحداهما علم حزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي.
واندلع الشجار في نفس يوم اجتماع الرئيس التركي بنظيره الأميركي دونالد ترامب في البيت الأبيض، فيما رفضت وزارة الخارجية الأميركية التعليق على الحادث.