المدار / بغداد
أعلنت السفارة التركية في بغداد، اليوم الثلاثاء، ان وزير الخارجية التركي مولود تشاويش اوغلو، سيزور بغداد غداً الأربعاء، للقاء الرئاسات الثلاث وممثلو التركمان، مؤكدة انه سيناقش العلاقات التركية العراقية، ، فيما قالت مصادر أخرى بانه سيلتقي ايضا رئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته، مسعود البارزاني، في أربيل.
وافشت مصادر مطلعة في بغداد لـ “المدار” اهداف زيارة وزير الخارجية التركي قائلة انها تكمن في اربعة قضايا اسياسية هي: 
الأولى : تحرير تلعفر وواقع معسكر بعشيقة التركي بعد اكمال تحرير الموصل وتلعفر، بالخصوص بعد انسحاب الكتائب والعصائب من العمليات العسكرية.
الثانية: الحديث عن مستقبل الموصل مربوطا بالتشنجات بين التركمان والكرد في كركوك بسبب خرق محافظ كركوك للدستور والقانون العراقي واصراره على اجراء الاستفتاء غير الشرعي في كركوك. 
الثالثة: إيجاد مخرج لموضوع الاستفتاء على الانفصال الذي يريده البارزاني، ولا سيما وان توقيت الزيارة بعد وصول وزير الدفاع الامريكي ، وبعد التنسيق العسكري بين الجيشين الايراني والتركي اخيرا.
رابعا: ايصال رسائل للبارزاني عن حقيقة الموقف التركي بوضوح فيما اذا اصر البارزاني على المضي قدما في اجراء الاستفتاء المزعوم.  
وتأتي هذه الزيارة بعد التصريحات التي اطلقها رئيس الأركان الأيراني اللواء باقري، يوم أمس، والتي أكد فيها على ان اركان الجيشين التركي والإيراني اتفقت على عدم السماح بالمساس بالجغرافية السياسية للمنطقة بأي شكل من الاشكال، واكد ان رئيس الاركان التركي سيقوم بزيارة ايضا الى طهران خلال الأيام القادمة لاستكمال مباحثات الطرفين التي انصب قسما كبيرا منها حول العراق.