لحضة تصويت البرلمان على القرار
 بعد فترة قليلة من تصويت مجلس النواب العراقي، التقى رئيس البرلمان العراقي مع السفير الامريكي دوغلاس سيليمان، وقال الموقع الرسمي للبرلمان العراقي، ان الطرفين ناقشا أبرز التطورات السياسية والامنية المحلية والاقليمية ومسألة الاستفتاء في اقليم كردستان، واتفقا على الحفاظ على وحدة العراق.
وفيما يخص استفتاء اقليم كردستان اكد الجبوري، على اهمية الحفاظ على وحدة العراق ارضا وشعبا من خلال تعاون جميع الاطراف والركون الى لغة الحوار لحل جميع المشاكل العالقة. من جانبه اعرب السفير الامريكي عن حرص بلاده على دعم العراق في حربه ضد الارهاب، مؤكداً ان وحدة العراق في مواجهة داعش الارهابي خطوة مهمة نحو اعادة الاستقرار والامن في جميع مناطق البلاد”.
وأكدت مصادر نيابية بان تصويت مجلس النواب في جلسته اليوم الثلاثاء، على رفض استفتاء اقليم كردستان العراق تم بغالبية مطلقة. وذكر ان “النواب الكرد فقط هم من رفضوا التصويت على المقترح وانسحبوا من الجلسة”.
وكان مجلس النواب صوت اليوم على رفض استفتاء كردستان مع الزام رئيس الوزراء حيدر العبادي، باتخاذ كافة التدابير التي تحفظ وحدة العراق وسيادته مع فتح حوار جاد لحل المشاكل بين المركز والاقليم.
ويمكن الاستنتاج ان فقرة ” كافة التدابير التي تحفظ وحدة العراق”، هي تخويل صريح وواضح من السلطة التشريعية للحكومة ورئيسها باستخدام كل الوسائل المتاحة ومنها العمل العسكري في منع الانفصال والحفاظ على وحدة الجغرافيا العراقية.
وعلق رئيس البرلمان سليم الجبوري عقب التصويت وانسحاب النواب الكرد بان الدستور ألزم جميع أعضاء مجلس النواب بحفظ وحدة العراق وسيادته واستقلاله، كما حدد الحالات التي يستفتى من شأنها واستفتاء كردستان ليس من بينها، واقحام المناطق المتنازع عليها في الاستفتاء يخالف الدستور أيضاً”.
وعبرت الكتل الكردستانية في مجلس النواب العراقي عن رفضها بشدة القرار الذي صوت عليها المجلس والذي يقضي برفض الاستفتاء المزمع اجراؤه يوم 25 من شهر أيلول المقبل لاستقلال إقليم كردستان عن العراق.
النائبة عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، أشوق جاف، وصفت القرار  بأنه “غير قانوني وخرق للدستور العراقي”.
من جهته قال النائب ريبوار طه: إن ” قرار البرلمان العراقي غير قانوني ، وبحسب اللوائح  الداخلية للبرلمان كان يجب تشكيال لجنة قبل اتخاذ القرار “. موضحاً :” وافقت جميع الكتل البرلمانية، السنية منها والشيعية،على القرار الذي  يعادي إرادة الشعب الكوردستاني ، باستثناء الكتل الكوردستانية التي رفضت القرار وتركت جلسة البرلمان “.
أما النائب خوشوي خليل، فقال ” جاء القرار بناءً على مقترح  تقدم به80 نائباً من الكتل الشيعية والسنية العراقية ” . موضحاً  أنهم طالبوا بعدم طرح القرار للتصويت .  وتابع خليل : ” جميع الكتل الكوردستانية قاطعت جلسة البرلمان” مبيناً : ” نحن الآن بصدد إصدار بيان ضد هذا القرار ، وسنستمر في مقاطعة جلسات البرلمان إلى أن يتم الغاء القرار “.