ترامب قرر الإطاحة بوزير خارجيته تيلرسون بعد تنامي الخلافات بينهما

قال مسؤولون كبار بإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب،  إن ترامب يبحث خطة لإقالة وزير الخارجية ريكس تيلرسون الذي تربطه به علاقة متوترة بسبب ملف كوريا الشمالية وقضايا أخرى.
ووفقا لخطة وضعها البيت الأبيض لتنفيذ أهم تغيير في المناصب الكبرى في إدارة ترامب حتى الآن من المقرر أن يحل مدير المخابرات المركزية الأمريكية مايك بومبيو، المعروف بولائه لترامب، محل تيلرسون خلال أسابيع.
وقال المسؤولون لرويترز إن السناتور الجمهوري توم كوتن سيحل بموجب الخطة محل بومبيو مديرا للمخابرات المركزية. ولم يتضح بعد إن كان ترامب قد أعطى موافقته النهائية على الخطة لكن أحد المسؤولين قال إن الرئيس هو الذي طلب وضع الخطة.
وسيضع رحيل تيلرسون حدا لفترة خدمة مضطربة بالنسبة للرئيس التنفيذي السابق لشركة إكسون موبيل والذي كثيرا ما وجد نفسه على خلاف مع ترامب بشأن تحديات سياسية مثل كوريا الشمالية كما تعرض لانتقادات بسبب خططه لتقليص عدد العاملين في وزارة الخارجية.
ووردت تقارير في أكتوبر تشرين الأول عن أن تيلرسون وصف ترامب في جلسة خاصة بأنه “أخرق” وهو أمر سعى وزير الخارجية إلى نفيه. وجاء ذلك عقب تغريدة كتبها ترامب قبل أيام من ذلك قال فيها إنه لم يكن على تيلرسون أن يهدر وقته بالسعي للتفاوض مع كوريا الشمالية بشأن برنامجيها النووي والصاروخي.
وذكر مصدر في إدارة ترامب أنه طلب من جون كيلي كبير موظفي البيت الأبيض وضع الخطة الانتقالية وأنه ناقشها بالفعل مع مسؤولين آخرين. وبموجب خطته، التي كانت صحيفة نيويورك تايمز أول من نشر تقريرا عنها، سيحدث هذا التغيير بحلول نهاية العام أو بعد ذلك بفترة وجيزة.
وعندما سئل اليوم الخميس عما إذا كان تيلرسون سيبقى في منصبه تجنب ترامب الرد بصراحة وقال للصحفيين في البيت الأبيض “إنه هنا.. ريكس هنا”. وقالت هيثر ناورت المتحدثة باسم وزارة الخارجية إن كيلي أبلغ اليوم كبير موظفي تيلرسون أن التقارير بشأن تغييره غير صحيحة مؤكدة أن تيلرسون يحظى برضا الرئيس.
ومن جانبها قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز عندما سئلت عن تيلرسون إنه سيبقى في منصبه وزيرا للخارجية. وردا على سؤال حول تقارير عن تغيير في صفوف كبار الموظفين قالت ساندرز “عندما يفقد الرئيس ثقته في أحد فإنه لا يبقى للعمل هنا”.