بغداد/ المدار / خاص

استقبل قائد الثورة الاسلامية الايرانية، السيد الخامنئي، امس الاثنين، اعضاء قيادة المجلس الاسلامي الاعلى في طهران.
وقالت مصادر  خاصة للمدار، بان لقاء قيادة المجلس الاعلى بالسيد علي الخامنئي، تحولا كبيرا في تاريخ التشكيلة القيادية الجديدة للمجلس الاعلى، التي جائت بعد مؤتمر “تصحيح” كرد على خروج السيد عمار الحكيم عن المجلس.
وأكدت المصادر، ان القائد السيد الخامنئي، أظهر محبة عالية ودعما وتبنيا كاملا للمجلس الاعلى وختمها بقوله لهم [ المجلس الاعلى كيان مبارك].
هذا وقد ربطت اوساط سياسية عراقية، بين توقيت زيارة قيادة المجلس الاعلى لطهران ولقاء قائد الثورة بعد يومين فقط من انعقاد المؤتمر التأسيسي لتيار الحكمة المنشق عن المجلس الأعلى وكأنه رساله سياسية اخرى بان المجلس الاعلى يحضى بالشرعية الدينية والثورية والاهتمام الخارجي على عكس ما يعانية تيار الحكمة الجديد.
هذا ولم تقم اي من وسائل الإعلام الايرانية الرسمية بتغطية لقاء قيادة المجلس الأعلى بالسيد الخامنئي، على عكس لقاءات زعيم المجلس السابق التي كانت تحضى بتغطية اعلامية مكثفة جدا.